مـنـتـديـات الـمســيح هــو الله


نـــرحـــب بــــك عزيـــزى الضــــيف الكـــــريـــــم
و نــدعــــوك الــى التـــســـــجيـــــل بالمـــنــتـــــــدى
الــــــــرب يســــــــوع مــــعــك دائـــمــــا



† † †




الكتاب المقدس كلمة الله لا يمكن تحريفها الجزء الثالث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الكتاب المقدس كلمة الله لا يمكن تحريفها الجزء الثالث

مُساهمة من طرف ابراهيم ابراهيم في الثلاثاء نوفمبر 30, 2010 9:05 pm



منذ نشأة الكنيسة لم تعرف سوى انجيل واحد فى تدويناته الاربع التى ذكرناها , وقد نسبت الى مدونيها باسناد متراتر ووثائق تاريخية لايرقى اليها الشك .فالانجيل واحد وتدويناته الموحاة هى الاربع المذكورة لا سواها .وعندنا اليوم نسخ من الانجيل فى اصلها اليونانى تعود فى التدرج الزمنى الى اوائل القرن الميلادى , وكلها فى مختلف ازمنتها واماكنها متوافقة تماما فى ما بينها . فهل يعقل ان المسيح ورسله الامناء الموحى اليهم , يستشهدون لاثبات رسوليتهم وتعاليمهم بآيات من كتب محرفة . ثم يحضون الناس على تلاويها واقامة احكامها ؟ او هل يتجاسر احد على القول بان المسيح ورسله لم يكونوا عالمين بتحريفها فاستشهدوا بها وهم لا يدرون ؟ لو تجرأ انسان ايا" كان مذهبه على الاخذ بزعم كهذا لطعن فى صحة الوحى الى الرسل والانبياء. وبالتالى ينسب الى الله الاهمال فى حفظ كلمته. ولعل الطعن يكون اشد على القرآن, لان القرآن يتضمن عددا عديدا من الشهادات لصحة الاسفار المقدسة. وكذلك لنا الحق ان نسأل مدعى التحريف : متى حدث تحريف الانجيل , أقبل القرآن ام بعده ؟ ان قالوا قبل القرآن يوقعهم القرآن نفسه باشكال لا قبل لهم على الخروج منه لان القرآن يأمر محمدا بان يستعين بالذين يقرأون الكتاب المقدس للتخلص من الشكوك. اذ يقول فى ( سورة يونس 94 ) " فان كنت فى شك مما انزلنا اليك فأسأل الذين يقرأون الكتاب من قبلك ". وبما ان الله محيط علما بكل شىء, فلا يليق بجلاله ان يحيل محمدا الى قارئى كتاب محرف لكى يزيل الشكوك. ويمضى القرآن فى شهادته لصحة الكتاب المقدس فيقول فى سورة المائدة 48 :" ونزلنا اليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه " . فالهيمنة هى الحراسة , والحراسة تعنى الحفاظ على ما فى كتاب الله من حقائق وشرائع الهيه. فان كان التحريف المزعوم حصل بعد القرآن فان المدعى التريف يعنى بقوله ان القرآن احبط فى وظيفته كحارس .وفى تعبير آخر, ان كان الانجيل والتوراة قد حرفا بعد القرآن يكون الادعاء بذلك اتهاما صريحا لاهل القرآن فى التفريط باهم الوجبات التى جاء القرآن لتأديتها اذ كان عليهم على الاقل ان يحتفظوا بنسخة او اكثر من التوراة والانجيل قبل تحريفهما , لان الحراسة توجب وجود ما يحرس. هكذا فعل المسيحيون لما رأوا فى التوراة نبوات عن المسيح سيدهم , فاقاموا انفسهم حراسا عليها بذلوا الجهد فى سبيل نشرها فى العالم حتى صارت اليوم تقرأ باكثر من 1400 لغة.





avatar
ابراهيم ابراهيم

خادم الرب
خادم الرب


ذكر
تاريخ التسجيل : 08/10/2010
عدد المساهمات : 284
نقاط : 460

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكتاب المقدس كلمة الله لا يمكن تحريفها الجزء الثالث

مُساهمة من طرف ابراهيم ابراهيم في الثلاثاء نوفمبر 30, 2010 9:06 pm



فاذا ما أضفنا الى هذه النصوص دعوة الكتب الاخرى التى شهدت بعدم تحريف بما جاء فى الكتاب المقدس واذا ما تعمقنا فى دراسة الكتب الاخرى الغير مسيحية نرى فى محتوياتها, ليس قفط عشرات الشهادات لصحة التوراة والانجيل بل ايضا عدة وعود من الله بالحفاظ على كلمته من عبث هذه المجموعة من الآيات تحتوى وعودا من الله بانه لا يستطيع احد ان يبدل كلمته لان الله انزلها وهو حافظ لها .


avatar
ابراهيم ابراهيم

خادم الرب
خادم الرب


ذكر
تاريخ التسجيل : 08/10/2010
عدد المساهمات : 284
نقاط : 460

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكتاب المقدس كلمة الله لا يمكن تحريفها الجزء الثالث

مُساهمة من طرف ابراهيم ابراهيم في الثلاثاء نوفمبر 30, 2010 9:08 pm



  • لزوم وجود الكتاب المقدس للعرب فى لغتهم :
  • اليك بعض الآيات القرآنية التى تقول بلزوم ترجمة الكتاب المقدس ( اى التوراة -والزبور -والانجيل ) او بعض تعاليمه الاساسية, على الاقل , الى اللغة العربية كى يستطيع مستعلمو هذه اللغة قراءتها وفهمها والعمل على اتباع تعاليمها : الشورى 7-الزخرف 4-3 - الاحقاف 12 - الشعراء 199-192 - البقرة 136 -الانعام 158-154 .
  • وقبل ختام هذه الرسالة احب ان اضع بعض الآيات سريعا التى وردت فى الكتاب المقدس عن قوة وفاعلية الكلمة المقدسة : العهد الجديد (رسالة العبرنيين 12:4 ) " وكلمة الله حية فاعلة, امضى من كل سيف له حدان, تنفذ فى الاعماق الى ما بين النفس والروح والمفاصل ومخاخ العظام وتحكم على خواطر القلب وافكاره ". وفي المزمور (الزبور ) 105 :119 "سراج لرجلى كلامك ياالله ونور لسبيلى .....الخ ". حيث نتعلم من كلمة الله انها تعمل فينا خاصة من ناحيتين :فهى اولا", كنور مشع يضىء لنا السبل كى نسير فيها باستقامة بينما تعمل على حفظنا من الاخطار المخيفة التى تعترضنا اثناء الطريق وهى من الناحية الثانية, تشبه الذى وهبنا اياها فى كونها مطرقة قوية ونار آكلة تحطم أعمال ابليس ضدنا وتزيلها. فهو بتجاربه المتنوعة واسخدام ميول قلوبنا الشريره,كثيرا ما يقيم جدارا عاليا من خطايانا بين الله وبيننا قصد فصلنا وابعادنا عنه. فعمل كلمة الله عندئذ هو مساعدتنا على نقض هذا الجدار وارجاعنا الى الله الذى يحبنا ويريد لنا الخير.
ان محبة الله هى عظيمة جدا للناس الذين خلقهم على صورته ومثاله ( التوراة -سفر التكوين 26:1- والقرآن 4:95 - 29:15 ) وهو لم يكتف بارساله أنبيائه ورسله اليهم وكلمته المكتوبة, بل وهبهم ايضا كلمته الحية *مولودا من امرأة عذراء * فعاش بين الناس كما راينا من الآيات السابقة وقد دعى هذا الشخص الالهى (يسوع المسيح ) او ( عمانوئيل )كما جاء فى التوراة باللغة العبرية ومعناه ( الله معنا ) . كما شفى المسيح عند مجيئه الى الارض جميع أنواع المرض والاسقام واقام الموتى الى الحياة واورد القرآن كثيرا من هذه الاخبار عنه كما سجلت فى الآيات التالية : البقرة 87- النساء 161-آل عمران 49-مريم 21....الخ
تفسر لنا هذه الآيات وغيرها من القرآن كيف ان الله احب البشر الذين خلقهم حتى انه أرسل اليهم " كلمته الهية متجسدة" ليساعدهم على اتباع خطته لخلاصهم وخروجهم من حالة الهلاك التى هم فيها لسبب عصيانهم المستمر (البقرة 39-35) ويستمر الكتاب المقدس بكشف خطة الله لخلاص الانسان فى الآيات التالية : التوراة سفر التكوين5:6 -6 و تكوين1:3 -5 و حزقيال 20:18 وحزقيال10:33 -11 و اشعياء7:55 والعهد الجديد اى ( الانجيل ) فى رسالة روميه:3 10- 18 ورسالة يعقوب 14:1- 15 ..........الخ








avatar
ابراهيم ابراهيم

خادم الرب
خادم الرب


ذكر
تاريخ التسجيل : 08/10/2010
عدد المساهمات : 284
نقاط : 460

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكتاب المقدس كلمة الله لا يمكن تحريفها الجزء الثالث

مُساهمة من طرف ابراهيم ابراهيم في الثلاثاء نوفمبر 30, 2010 9:10 pm

وانى أود فى ختام هذه الرسالة أن أشاركك فى قصة حقيقة ,كانوا يطلقون عليه اسم (المعدم) لانه كان فى حالة العدم المخيف من جهة نفسه الضالة ومن نحو عائلته كلها وذلك لان هذه القصة تمجد الله على كل ما يعمله فى سبيل خير عالمنا هذا بواسطة كلمته التى صارت بشرا أي المسيح يسوع وكلمته المكتوبة اي الكتاب المقدس. وتبدأ هذه القصة كالآتى: " يارجال الشرطة, قودوا (ب- ف / او P. F ) الى السجن لانه تبين لنا انه سرق مخدرات من العيادة التى كان يعالج فيها ". كان هذا حكم مجلس التأديب الذى كنت احاكم أمامه للمرة العاشرة .انه حكم علّى مرة جديدة بالسجن ... وهكذا ارى نفسي مرة أخرى فى فراغ مريع ... فاقد الرجاء ..... ولا رغبة عندى لمتابعة الحياة... وبدأت اسأل نفسى الى اين انا ذاهب ..؟ لماذا انا هنا ؟ ماذا بعد الموت ؟ هل يوجد رجاء ؟ ما هو الغرض من حياتى على الارض ؟ هل الله يهتم بى ؟ بل ولماذا علىّ ان أقاسى المشقات ومتاعب الحياة ؟ ولكنها المرة الاولى التى اشعر فيها بحاجتى الى ان ارفع شبه صلاة لله الذى كنت اسخر به دائما .... وهكذا أخذت اقول له كل مساء :" ان كنت حقا موجودا فاظهر ذلك بعمل شىء فى حياتى ! ", ومع ان لا شىء كان يحدث "ظاهريا" فانى كنت أكرر صلاتى فى اليوم التالى ....وذات يوم فجأة وبينما أنا جالس على مقعد خشبى فى زنزانتى أفكر فى ما كنت أكرر طلبه من الله, حدث لى الامر الاكثر عجبا فى حياتى كلها. شعرت بشخصية ملؤها اللطف والحب والحنان تتغلغل فى داخلى, وكان اقتناعى العميق انه الله نفسه. فعلمت عندئذ انه استجاب لى جميع صلاتى. وفى الشهور التالية لاختبارى هذا وصلتنى نسخة من الكتاب المقدس اخذت اقرأها دون ان أفهم الكثير مما جاء فيها .ومع هذا كنت كلما واظبت على الصلاة وقراءة الكتاب المقدس كلما كانت حياتى تتقدم نحو الاحسن . وأخذ رفاقى فى السجن يستهزئون بى لظنهم أنى كنت العب دور القديس الصغير لاحصل على عفو خاص قبل انهاء المدة التى حكم علّى بها . ولكن رويدا رويدا أدرك الكثيرون منهم أنه قد جرى تغيير فى حياتى.كان الاطباء وعلماء النفس الذين عالجونى سابقا قد فقدوا كل أمل فىّ وحكموا على ان حالتى لا أمل فى تحسنها .وكانت الخدمات الاجتماعية قد وضعت اسمى على لائحة المعدمين الذين لا رجاء فى شفائهم .وكنت أنا نفسى قد فقدت كل امل وشجاعة ولكنى عندما دعوت المسيح يسوع ليعمل فى حياتى استطعت أن أقول لا لا لا للمخدرات لا للخطية لا للقتل وهدر دماء الابرياء لا للتعصب والكراهية والبغضة لا للحقد والحسد والطمع والزنى لا للعادات والتقاليد السيئة التى تغضب الله لا لاى شىء يغضب روح الله .......... . ليس عن اضطرار بل بكل فرح . وهكذا مرت الآن . ثلاثة عشر سنة على ايمانى واختبارى هذا والمسيح يسوع هو مخلصى الوحيد .
والان يمكنك على صفحات الكتاب المقدس ان تختبر ما تكلم به أناس الله الصديقون مسوقين بالروح القدس , وتصدق هذا الخبر السار الذى يعلنة الله لك شخصيا لقد احبك الله الى المنتهى حتى بذل ابنه الوحيد ليموت على خشبة الصليب لكى يكفر عن خطاياك وخطايا العالم كله ويبدل طبيعة نفوسنا الامارة بالسوء الى قلب جديد طاهر ويضمن طريق الخلاص والحياة الابدية فى النعيم . اغتنم الفرصة واقبل هذا الخبر المفرح , تختبر عندئذ سلام الله الذى يفوق كل عقل .




+

+ الموضوع باكمله منقول من مراجع تراثيه و وثائقيه +

+


avatar
ابراهيم ابراهيم

خادم الرب
خادم الرب


ذكر
تاريخ التسجيل : 08/10/2010
عدد المساهمات : 284
نقاط : 460

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الكتاب المقدس كلمة الله لا يمكن تحريفها الجزء الثالث

مُساهمة من طرف abrahim في الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 3:45 pm

شكرا

abrahim

عضو جديد
عضو جديد


ذكر
البلد : EGYPT
تاريخ التسجيل : 15/12/2010
عدد المساهمات : 9
نقاط : 25
المزاج : GOOD

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى