مـنـتـديـات الـمســيح هــو الله


نـــرحـــب بــــك عزيـــزى الضــــيف الكـــــريـــــم
و نــدعــــوك الــى التـــســـــجيـــــل بالمـــنــتـــــــدى
الــــــــرب يســــــــوع مــــعــك دائـــمــــا



† † †




سيرة القديس باجوش شفيع الضيقات

اذهب الى الأسفل

سيرة القديس باجوش شفيع الضيقات

مُساهمة من طرف اسطفانوس في الإثنين أكتوبر 15, 2018 11:41 pm



خاص لموقع الحق والضلال
كتبت رينا يوسف
 
ولد هذا القديس العظيم في بلده تدعي بلاد المال البحري في مصر
وكانت والدته من المسيحيات القديسات ومن اسره ثريه
وكان من فرط محبة القديس باجوش للفقراء
كان يتركهم في حقله ليعيشون وينتقلون فيه بحريه
وكان يصرف لهم مرتبات يتعيشون منها طوال العام
ويوزع نتاج ثمار الفاكهة ويقسم انتاج الماشيه علي الفقراء

وفي يوم اتي له الملاك الجليل ميخائيل لكي يعرفه ماذا ينبغي ان يفعله امام الوالي
وفي الحال قام هذا الرجل التقي ووزع ثروته علي الفقراء والمعوزين
وذهب امام والي الاقليم وشهد علانية انه مسيحي
وكان اريانوس الوالي حاضرا ويجلس بجوار الحاكم
وطلب تقيد القديس وأخذ يرهبه ويأمره ان يرفع البخور للألهة الوثنيه
ولكن القديس تمسك بايمانه فأمر الوالي بسجنه تمهيدا لمحاكمته

وأتت اليه والدته وقالت له كيف تخرج وحدك وتتركني بدون ان تعرفني بانك ذاهب الي الوالي للاعتراف بالسيد المسيح
اني انا ايضا اريد ان أعترف بالهي يسوع المسيح
لكي انال اكليل الشهاده مثلك
وفعلا ذهبت الي الوالي واعترفت بمسيحيتها ونالت اكليل الشهاده

وقد احتمل القديس باجوش عذابات عظيمه مثل
ان يوضع علي حمار من الخشب مملوء بالمسامير وربطه بقضبان من الحديد حتي لا يتحرك

كما امر اريانوس بالقاء القديس باجوش في حجر طاحونه وعصره
فظهر له الملاك ميخائيل وأنقذه
وامن الكثير من الشعب عندما رأوا هذه المعجزه ونالوا اكليل الشهاده
وامر اريانوس بموت القديس باجوش فركع القديس وصلي الي الله لكي يقويه
فظهر له ملاك الرب وأكد له بأن اي شخص يتعرض لأي ضيقه يعجز عن احتماله
يصرخ الي الرب ويقول يا اله القديس الانبا باجوش أعني وانقذني
فسوف يستجاب له سريعا

واستشهد القديس يوم 26 طوبه في مدينة طما

ومن اثاره أرض باجوش بالساحل الشمالي
التي خصصت كمعسكر للجامعه
كما قام الكثير من اهالي طما بالاقامه بالاسكندريه
في أحد الاحياء بها الذي يسمي الان حي باكوس

 



ومن معجزاته
السيدة/ سامية فتحى فهمى المراغة – سوهاج
هذه المعجزه تمت معنا بشفاعة القديس ألانبا باجوش
وأنا اسفة على تأخيرى فى كتابة هذه المعجزة حيث إنها تمت معنا فى أواخر عام 1999كانت لدينا سيارة نقل ذاهبة الى الخطاطبة وكانت تحمل ثلاث عجول وعلى طريق مصر الاسكندرية الصحراوى بعد البوابة بحوالى 30كم خرجت عصابة مسلحة على السائق ومن معة
واخذو منهم السيارة وتركوهم على الطريق فى حوالى الساعة الثالثة صباحا عاد السائق الى القاهرة وكان فى حالة إنهيار تام وكنا فى هذا الوقت فى القاهرة وعندما سمعنا بالحادثة تشفعنا بالكثير من القديسين وأولهم الطاهرة أم النور وشفيع الخطاطبة الشهيد مارجرجس وكنت فى هذا الوقت أقرأ فى كتاب القديس الشهيد الأنبا باجوش ولم أكن أسمع عن سيرة هذا الشهيد فطلبتة وتشفعت بية لانة شفيع الضيقات وقلت لة بين لنا شفاعتك وعيد لنا السيارة على الاقل وتشاء إرادة الله أننا بعد إبلاغ الشرطة أن يمر أحد المعارف بعد يومان ويجد السيارة على طريق الفيوم الصحراوى ويتصل بنا
ثم تقبض الشرطة على أفراد العصابة التى سرقت أكثر من سيارة من قبل
ومن العجيب أن هذه العصابة المتخصصة فى سرقة السيارات التى تحمل العجول وبيع العجول فور سرقتها. وليتمجد الله بشفاعة قديسية وتعثر الشرطة على الثلاث عجول الذى كانت على السيارة أثناء السطو اذا أنهم لم يتمكنو من بيعها طول هذة الفترة وتسلمهم الشرطة لنا
وقد تم نشر هذة الحادثة بالجرائد
بركة شفاعتة تكون معنا جميعا أمين



avatar
اسطفانوس

خـادم الرب
خـادم الرب


ذكر
تاريخ التسجيل : 06/12/2010
عدد المساهمات : 343
شفيعى : الرب يسوع
نقاط : 617
الديانة : مسيحى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى